عمليات مجلس الأمناء: حالات الإغماء بامتحانات الثانوية سببها عدم وجود مراوح



أكدت غرفة العمليات الرئيسية لمجلس الأمناء والأباء والمعلمين على مستوى الجمهورية برئاسة عبد الرؤوف علام، أنها تلقت عددا من شكاوى الطلاب وأولياء الأمور، لعدم وجود مراوح أو تهوية جيدة فى اللجان، رغم حرارة الجو.


 

وطالبت بتنفيذ قرار وزير التربية والتعليم بتشغيل مراوح “الاستاند” وليس مراوح السقف حفاظا على الطلاب وتوفير الجو المناسب لأداء الامتحانات.


 


كما طالبت غرفة العمليات الرئيسية لمجلس الأمناء، بضرورة متابعة الوزارة لتنفيذ قرار الدكتور طارق شوقى وزير التربية والتعليم، بتوفير مراوح داخل اللجان، ومنع التأخير غير المقبول حاليا فى توفير المراوح بعدد من اللجان.


 


ونبهت غرفة عمليات مجلس الأمناء أن غالبية حالات إصابات الطلاب والمعلمين بالإغماء، التى وقعت خلال الامتحانات الحالية للثانوية العامة، وقعت فى لجان ليس بها مراوح، وادى سوء التهوية والأجواء الحارة لحدوث إغماءات سواء لطلاب أو مراقبين.


 


وأشاد عبد الرؤوف علام رئيس مجلس الأمناء والأباء والمعلمين على مستوى الجمهورية، بحسن انضباط العملية الامتحانية خلال أداء طلاب الثانوية العامة اختبار اللغة الثانية اليوم، والتشديد على تفتيش الطلاب أمام اللجان، أدى لتراجع حالات الغش إلى 9 حالات فقط بعد أن كانت 12 حالة فى امتحان اللغة العربية، وذلك يعد رقما ضئيلا من بين 708 آلاف طالب وطالبة فى امتحان الثانوية العامة هذا العام.


 

وأدى صباح اليوم طلاب الثانوية العامة بشعبتيها العلمية، والأدبية الامتحان في مادة اللغة الأجنبية الثانية، كما أدي طلاب الثانوية العامة المكفوفين الامتحان في مادة اللغة الأجنبية الأولى ورقة أولى، وأدى طلاب الثانوية العامة مدارس المتفوقين STEM الامتحان في مادة “اختبار الاستعداد للقبول بالجامعات فى اللغة الإنجليزية”.


 


وخصص المجلس الأعلى للأمناء والآباء والمعلمين رقمين عبر تطبيق الواتس آب 01065125739 والرقم الثاني 01065125916 ، لتلقى أى شكاوى من الطلاب وأولياء الأمور والمعلمين والعمل على سرعة حلها ، بالتنسيق مع وزارة التربية والتعليم ، وجميع المديريات التعليمية بالمحافظات.


 


 


 


Source link

About admin

Check Also

أكتر حد أذاني.. شيرين عبد الوهاب عن حسام حبيب: كرهني في عيشتي وبناتي

الاربعاء 20 يوليو 2022 | 04:06 صباحاً شيرين عبد الوهاب وحسام حبيب قالت الفنانة شيرين …

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *