كيف يواجه القانون التشهير عبر مواقع التواصل الاجتماعى



يقع البعض من المواطنين، ضحية للتشهير عبر منصات الصحافة ومواقع السوشيال ميديا، ويتساءل البعض عن عقوبة تلك الجريمة فى القانون، واليوم السابع يوضح فى النقاط التالية كيفية إثبات وجود تشهير سواء بالجرائد أو مواقع التواصل الاجتماعى، وعقوبة من يقوم بتلك الجريمة.


 


 


ويقول الخبير القانونى خالد محمد، إن التشهير أو القذف يعنى إسناد واقعة محددة تستوجب عقاب من تنسب إليه أواحتقاره،  إسنادا  علنيا عمدياً،  وتمس شرف واعتبار الشخص أو الهيئة التى نسبت أليها، أو بمعنى أخر  تصريح  مكتوب أو مطبوع يقصد به إيذاء سمعة شخص ما باستخدام الصور والإشارات أو بث أخبار.


 


وأضاف أن التشهير لا يكون  تشهيراً  إلا إذا  تم نشره وذاع خبره والإ لم يكن تشهيراً، موضحاً لكى  تقوم جريمة التشهير،  لابد من إثبات أن المدعى  عليه هو من قام بنشر بعض الأشياء،  وأن  يثبت أن المادة المنشورة تتعلق به، وأن  يثبت أن المادة المنشورة لها صفة القذف الضار بسمعته.


 


أما عن العقوبة يتحمل الفاعل فى جريمة القذف جزائية تتمثل فى الحبس أو الغرامة،  وفقا لما يقرر قانوناً،  بالإضافة  للمسئولية المدنية وذلك بالحكم بالتعويض لصالح المجنى عليه فى حالة رفع دعوى مدنية تابعة لدعوى جنائية،  أو رفع دعوى مدنية أمام المحكمة المدنية.


 


 


 


Source link

About admin

Check Also

ياسر الشنوانى: ليفربول اتخذ القرار الصحيح بالتجديد لـ”محمد صلاح”

علق ياسر الشنوانى، نجم فريق المصرى البورسعيدى سابقا والمقيم فى إنجلترا، على تجديد محمد …

Leave a Reply

Your email address will not be published.