بعد خسارته الأغلبية البرلمانية.. ماكرون يخرج عن صمته يعرض تسوية

بعد ثلاثة أيام من تعرضه لضربة سياسية كبيرة أفقدت حزبه الأغلبية البرلمانية، اقترح الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الأربعاء، “التشريع بطريقة مختلفة” على أساس التسويات بين القوى السياسية المتنوعة.

وألقي ماكرون خطابًا عاما متلفزًا، بعد يومين من الاجتماعات المتتالية مع قادة الأحزاب المتنافسة، في محاولة لإظهار استعداده للحوار. لكن يبدو أن هؤلاء الخصوم مصممون على البقاء في معارضة ماكرون وليسوا حريصين على التعاون أو التسوية معه.

وقال ماكرون في خطابه “يجب أن نتعلم بشكل جماعي كيف نحكم ونشرع بطريقة مختلفة”، وعرض “بناء بعض التنازلات الجديدة مع الحركات السياسية التي تتألف منها الجمعية الجديدة”.

وأردف قائلا “يجب ألا يعني ذلك الجمود (السياسي). يجب أن تعني صفقات “.

إيمانويل ماكرون يدلي بصوته خلال الجولة الأخيرة من الانتخابات البرلمانية في فرنسا يوم 19 يونيو (رويترز)

إيمانويل ماكرون يدلي بصوته خلال الجولة الأخيرة من الانتخابات البرلمانية في فرنسا يوم 19 يونيو (رويترز)

جاء ذلك، بعد ساعات من دخول الزعيمة اليمينية المتطرفة مارين لوبان دخولًا كبيرًا إلى الجمعية الوطنية مع عشرات المشرعين من حزب التجمع الوطني الذي تنتمي إليه، والذي حصل على 89 مقعدًا في انتخابات الأحد.

فاز تحالف معا التابع لماكرون بأكبر عدد من المقاعد – 245 – ولكن هذا أقل بـ 44 مقعدًا من الأغلبية في أقوى مجلس برلمان في فرنسا. قوة المعارضة الرئيسية هي تحالف نوبيس اليساري الذي أنشأه المتشدد اليساري المثير للجدل جان لوك ميلينشون، بحصوله على 131 مقعدًا.

وستجعل النتيجة من الصعب على ماكرون الوفاء بوعوده الانتخابية مثل تدابير تعزيز القوة الشرائية والتخفيضات الضريبية ورفع الحد الأدنى لسن التقاعد من 62 إلى 65. ولا تزال حكومته قادرة على الحكم، ولكن فقط من خلال المساومة مع المشرعين.

ويحتفظ الرئيس بالسيطرة على السياسة الخارجية.

يتجه ماكرون اليوم الخميس إلى سلسلة من القمم العالمية من المتوقع أن تركز على الحرب في أوكرانيا.

تغيير جذري

في السياق ذاته، قال ماكرون إن تشكيل الجمعية الوطنية يردد أصداء “تصدعات وانقسامات عميقة في جميع أنحاء بلادنا”.

وأضاف “أعتقد أنه من الممكن … إيجاد أغلبية أوسع وأكثر وضوحًا لاتخاذ إجراء”.

ثم سرد سلسلة من الإجراءات المدرجة في برنامجه السياسي، ما يشير إلى أنه لا ينوي تغيير سياساته بشكل جذري.

وحث ماكرون الأحزاب السياسية على الإعلان في غضون اليومين المقبلين عما إذا كانت مستعدة لتشكيل ائتلاف حكومي أو الالتزام بالتصويت على بعض مشاريع القوانين على أساس كل حالة على حدة.

وأشار قادة من الأحزاب الرئيسية، بما في ذلك الائتلاف اليساري والمحافظين واليمين المتطرف، إلى أن التحالف الحكومي ليس خيارًا.

واستبعد ماكرون فكرة “الاتحاد الوطني” الذي يشمل جميع القوى السياسية في الحكومة باعتباره “غير مبرر حتى يومنا هذا”.


Source link

About admin

Check Also

أكتر حد أذاني.. شيرين عبد الوهاب عن حسام حبيب: كرهني في عيشتي وبناتي

الاربعاء 20 يوليو 2022 | 04:06 صباحاً شيرين عبد الوهاب وحسام حبيب قالت الفنانة شيرين …

Leave a Reply

Your email address will not be published.